أخبار التكنولوجيا، المنتجات و الشركات

اذا كنت مقبل على شراء كمبيوتر جديد عليك بهذه النصائح … لا تقع في هذه الأخطاء

بالنسبة إلى أولئك الناس الذين لا يملكون الكثير من الخبرة فيما يتعلق بالتكنولوجيا، فإن شراء جهاز كمبيوتر ليس مهمة سهلة. هناك الكثير من المصطلحات التقنية المرتبطة به، وجميع الشركات تتنافس من أجل الحصول على ما في جيبك من أموال.

وعلاوة على ذلك، فإن الكثير من الناس يرتكبون العديد من الأخطاء السهلة التي يمكن أن تؤدي بسهولة إلى إلقاء جزء من أموالك في القمامة دون أن تشعر.

سنحاول هنا أن نلقي نظرة على عدد من الأخطاء التي يرتكبها الناس عند التسوق وشراء جهاز كمبيوتر، بحيث يمكنك تجنبها والحصول على جهاز كمبيوتر كبير دون إنفاق الكثير من الأموال.

 

عدم الشراء طبقاً للاحتياجات

 



إذا كنت تعتقد أن جهاز كمبيوتر ما يبدو رائعاً لأنك سمعت الكثير عنه في وسائل الإعلام، كونه أحد الأجهزة وأكثرها كفاءة وقوة، فأنت على خطأ بالتأكيد.

بالتأكيد، إذا كنت ترغب في إعطاء الأولوية لشيء جمالي معين، أو لأكبر قدر ممكن من الطاقة، فإنك تستطيع بالفعل. لكن معظمنا يجب أن نفكر فيما نريده فقط من جهاز الكمبيوتر، عليك أن تفكر في شراء هذا الجهاز الذي من شأنه أن يمكنك من القيام بما تحتاج إليه.

إذا كنت تريد أن تتصفح الإنترنت، وتعالج بعض النصوص، ومشاهدة الأفلام، فأنت لا تحتاج لجهاز بذاكرة وصول عشوائي مقدارها 32 غيغابايت، أو جهاز بمعالج ثماني النواة، أو وجود 10 منافذ usb، بل يكفيك إمكانات في حدود ذاكرة وصول عشوائي 8 غيغابايت، ومعالج رباعي النواة.

 

الاعتقاد بأن الرقم المفرد الأكبر يجعل الشيء أفضل

 

عندما يتعلق الأمر بالهاردوير الخاص بالكمبيوتر، فإن هناك الكثير من الأرقام التي نواجهها للأجزاء المختلفة، وكل جزء يحمل رقماً طويلاً غالباً ما لا نتذكره، ونكتفي بالتركيز على رقم واحد، وتجاهل بقية الأرقام.

على سبيل المثال، الكثير من الناس تفترض أن رقاقة إنتل كور i7 أفضل من رقاقة إنتل كور i5، لأنه كلما زاد الرقم زادت الجودة، أليس كذلك؟

لكن الحقيقة هي أكثر بكثير من هذا، فهناك أمور أخرى مهمة تتعلق بالرقاقات، بينها عدد الأنوية، وعدد الأسلاك الناظمة، وحجم ذاكرة التخزين المؤقتة، والسرعة على مدار الساعة. هناك الكثير من رقائق i5، التي ستعطي حاسوبك قدرة أعلى من رقاقات i7. قد يساعدك هذا الفيديو على فهم هذه الأمور.

عدم معرفة ما يقدمه نظام التشغيل

 

هناك الكثير من أنظمة تشغيل الكمبيوتر المختلفة، مثل ويندوز، وماك، ولينوكس ونظام تشغيل كروم. وبينما للوهلة الأولى قد تبدو مختلفة من الناحية الجمالية فقط، إلا أن الأمر أكبر من هذا.

كل نظام تشغيل يعمل بطريقة مختلفة، والأهم بالنسبة لكثير من المستخدمين، هو اختلاف التعامل مع البرامج. إذا كان لديك جهاز كمبيوتر قديم يعمل بنظام تشغيل معين، وأردت جلب البرامج التي اشتريتها إلى كمبيوترك الجديد، فلا تتوقع أن تنجح في ذلك إذا قمت بشراء الكمبيوتر الجديد بنظام تشغيل مختلف.



وعلاوة على ذلك، قد لا تكون لديك القدرة حتى على العثور على نسخة من البرنامج الذي سيعمل على نظام التشغيل الجديد. على سبيل المثال، قد يكون لدى سكايب إصدارات تعمل لنظامي التشغيل ماك وويندوز، ولكنك لن تتمكن من إجراء دردشة مرئية مع أصدقائك وعائلتك في حالة التبديل إلى نظام التشغيل كروم.

عليك التأكد قبل التحول إلى نظام تشغيل جديد، أن هذا النظام سيلبي احتياجاتك، وستعمل عليه برامجك المفضلة والضرورية بسلاسة ودون مشكلات.

 

الافتراض بوجود مكونات معينة

 

أجهزة الكمبيوتر تأتي بجميع الأشكال والأحجام والمكونات. يجب ألا تأخذ بشكل مسبق وجود مكون ما بأنه أمر مسلم به دون شك.

إذا كنت تريد جهاز كمبيوتر مع محرك أقراص CD، فيجب عليك النظر جيداً والتأكد من وجود واحد بالفعل، ولا تقل لنفسك إن أي لابتوب أو حاسوب سيحتوي عليه ضمنياً.

تأكد من وجود مكبرات صوت، وقم بتشغيلها. يجب أن تأخذ حتى نظرة خاطفة للتأكد من وجود منافذ usb.

 

تجاهل التفاصيل المفقودة

 

أحياناً عندما يبحث البعض عن جهاز كمبيوتر، فإنهم يتوقفون أمام أحدها قائلين “رائع! هذا الكمبيوتر يأتي مع وحدة معالجة مركزية إنتل كور i7، وبطاقة فيديو نيفيديا جيفورس، وذاكرة وصول عشوائي 8 غيغابايت”.

كما ذكرنا من قبل، فإن هذه الإمكانات والمواصفات لا تمثل سوى نصف القصة. عليك أن تنظر إلى القصة كاملة. يمكن أن يكون هذا الجهاز بمعالج i7 U 620 (معالج ثنائي النواة المنخفض)، وبطاقة فيديو جيفورس 256 (معالج الرسومات القديم جداً)، وأن يكون عرض النطاق الترددي له منخفض، وغيرها.

لا يمكنك التأكد من دون التحقق. ليس فقط يجب عليك دائماً التحقق من التفاصيل، ولكن يجب أن نكون حذرين في أنها تكون غير معروضة بوضوح أمامك.

اعرف دائماً أنه إذا لم يتم ذكر هذه التفاصيل، فهذا يعني أنها غير ملائمة لدرجة أن البائع يفضل ألا يعرضها.

 

الاعتقاد أن كل المكونات يمكن تحديثها

 

أحد الأمور العظيمة في معظم أجهزة الكمبيوتر المكتبية، وبعض أجهزة الكمبيوتر المحمولة، هو أن هناك الكثير من الفراغ الملائم لإضافة أو ترقية العديد من المكونات لتحسين أداء جهاز الكمبيوتر الخاص بك، مع زيادة متطلبات البرمجيات مع مرور الوقت.

ولكن للأسف، قد يكون هناك بعض التعقيد. تتغير الأجهزة بسرعة، وتنشأ مشكلات التوافق بنفس السرعة. بعض المكونات ببساطة لن تعمل إذا أردت ترقيتها. على سبيل المثال، إذا كنت تريد أن تكون قادراً على ترقية وحدة المعالجة المركزية الخاصة بك، فسيكون عليك التحقق من نوع مقبس وحدة المعالجة المركزية على اللوحة الأم الخاصة بك، والعثور على وحدة المعالجة المركزية الجديدة التي تتطابق معه.

إذا كنت ترغب في إضافة المزيد من ذاكرة الوصول العشوائي لتجربة تعدد مهام أفضل، سيكون عليك تأكيد أن لديك فتحات فارغة للذاكرة الإضافية، وأن نظام التشغيل الخاص بك يدعم أكثر من ذاكرة وصول عشوائي واحدة.

عدم التجربة قبل الشراء

 

إذا كان لديك خيار لتجربة الجهاز قليلاً قبل شرائه، افعل ذلك. إذا كنت تشتري جهازاً من الإنترنت، ولكن يمكنك أن تذهب إلى متجر محلي واختبار نفس الكمبيوتر نفسه، فافعل ذلك.

جرب لوحة المفاتيح والماوس وشاشة اللمس والميزات المهمة الأخرى. تأكد من أنها تُشعرك بالرضا، لأنك ستبقى عالقاً لفترة طويلة.

 

عدم التجربة لفترة مناسبة بعد الشراء

 

فقط لأنك قمت بدفع أموالك لشراء جهاز كمبيوتر جديد بالفعل، فهذا لا يعني أن عملية الشراء قد انتهت. أنت لا تزال في فترة سماح، حيث يمكنك إرجاع الجهاز إذا لم يصل بك إلى درجة الرضا التي كنت تتوقعها.



بعد الشراء قم باختبار كل شيء. انظر إلى أي مدى تصل إشارة البلوتوث. تأكد من أنه يمكن الاتصال بشبكة واي فاي والحفاظ على اتصال ثابت. اختبر جميع محركات الأقراص. استخدم كل منفذ usb. جرب سماعات الرأس والميكروفونات. قم بتثبيت كافة البرامج التي تريد استخدامها وتجربتها.

لا بد من التأكد من أن الكمبيوتر سوف يلبي بسهولة، أو يتجاوز قليلاً الاحتياجات الخاصة بك. إذا كان قاصراً أو لا يعمل كما كنت تتوقع، فلا يزال بإمكانك إعادته واستبداله.

 

دائماً تشتري الأرخص

 

إذا كان لديك الحد الأدنى من متطلبات الكمبيوتر، وبصعوبة يمكنك تصفح الإنترنت، فأنت غالباً قمت بشراء أرخص العروض المتاحة، لظنك أنك لا تحتاج إلى مواصفات أعلى من هذه.

الأجهزة الرخيصة والقديمة تسير بسرعة أكبر نحو الفشل في تلبية المطالب المتزايدة من البرامج الجديدة. قد تستطيع شراء جهاز بمبلغ 200 دولار، الذي يمكن أن يدوم معك بضع سنوات، ولكن خلال هذا الوقت سيصيبك الكثير من الصداع، لأنك ستبدأ في المعاناة معه.

جهاز كمبيوتر بمبلغ 400 دولار يمكن أن يستمر لفترة أطول قليلاً، لكن بصداع أقل. هذا لا يعني أن تشتري الأغلى، لكن عليك الموازنة بين احتياجاتك من الكمبيوتر والحد الأدنى الملائم للعمل براحة وسهولة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد