أخبار التكنولوجيا، المنتجات و الشركات

غوغل تسيء استغلال مركزها والاتحاد الأوروبي يستعد لفرض القيود

يستعد الاتحاد الأوروبي لمنع مصنعي الهواتف الذكية من التثبيت المسبق لمتصفح “غوغل” في تطبيقاتهم الخاصة على أجهزتهم، وذلك لمنع احتكار شركة غوغل كوروم وإجبارها على تقديم بدائل.

ذكرت عدة وسائل إعلام أن “الأوروبيين بصدد صياغة مشروع قانون في هذا الاتجاه، بعد إدانة شركة غوغل بإساءة استغلال مركزها المهيمن في مجال التكنولوجيا والهواتف الذكية”.

ووفقاً للمصادر، فإن “مشروع الأوروبيين، يستهدف كبرى الشركات العملاقة في تصنيع الأجهزة الذكية المحمولة، وعلى رأسها غوغل وآبل، اللتان تهيمنان على عالم التكنولوجيا.

حيث يرى محللون، أنّ المشروع الجديد يتناسب مع قانون الاتحاد الأوروبي من خلال وضع لائحة أوسع للخدمات الرقمية”.

ويهدف المشروع إلى توفير المزيد من الحرية للمستهلكين من خلال منع الشركات المصنّعة من التثبيت المسبق لتطبيقاتهم الخاصة على الهواتف الذكية أو أجهزة الكمبيوتر، والتي يمكن اعتبارها عقبة أمام المنافسة.

وفي حال رفضت الشركات المشروع الأوروبي الجديد، يمكن حظر شركات التكنولوجيا الكبيرة، في حال منعت مستخدميها من إزالة التطبيقات الأصلية على أجهزتهم.

ودخلت مواقع التواصل الاجتماعي دائرة الاتهام من جديد، بعدما عادت إشكالية احتكارها لسوق التكنولوجيا للمشهد، عقب تقارير وتصريحات رسمية حذرت أخيراً من هيمنة بعضها، وسط مطالب بوضع حد لانتشارها، ووضع قواعد قانونية لعملها.

يوم 6 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري أصدرت لجنة فرعية لمكافحة الاحتكار تابعة للجنة القضائية في الكونغرس الأمريكي تقريرا من 450 صفحة، استغرق إعداده 16 شهراً، ذكرت فيه أن شركات غوغل وأمازون وأبل وفيسبوك العملاقة تعمل كحارس بوابة بالنسبة لسوق التكنولوجيا، وتستغل قوتها، وفق التقرير، للاحتفاظ بالهيمنة وفرض المزيد منها على سوق التكنولوجيا. وبحسب التقرير فإن الشركات المذكورة تتمتع بسلطة كبيرة، وتزيد قيمتها السوقية عن 5 تريليونات دولار، ويجب كبح جماحها باستخدام الوسائل المناسبة.

سبوتنك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد