Unboxing MENA | انبوكسينغ مينا

بعد الهاتف الذكي.. عمالقة وادي السيلكون يتسابقون لإنشاء جهاز الحوسبة الكبير التالي

يراهن بعض أكبر اللاعبين في صناعة التكنولوجيا، بما في ذلك فيسبوك وآبل ومايكروسوفت، على الواقع المعزز والافتراضي.

ورغم أن نظارات الواقع الافتراضي VR والمعزز AR بعيدة عن أن تكون في كل مكان مثل الهاتف الذكي، إلا أن رئيس كوالكوم، كريستيانو آمون Cristiano Amon، يعتقد أن النظارات الذكية المتطورة التي تبدو مثل النظارات اليومية قد لا تبعد سوى عامين.

وقال رئيس أكبر شركة لصناعة رقاقات الهواتف المحمول: لن تحل محل هاتفك، لكن سيكون لديك نوع مختلف من الأجهزة.

وقضى عمالقة وادي السيليكون السنوات القليلة الماضية في محاولة لاكتشاف التطور الرئيسي التالي في الحوسبة.

واشترت فيسبوك شركة الواقع الافتراضي الناشئة Oculus VR في عام 2014 مقابل 2 مليار دولار، وأطلقت منذ ذلك الحين مجموعة متنوعة من نظارات الواقع الافتراضي بشرائح سعرية مختلفة.

كما بدأت مايكروسوفت مؤخراً شحن الجيل الثاني من نظارات الواقع المعزز HoloLens التي تبلغ تكلفتها 3500 دولاراً.

في حين يقال إن آبل تطور نظارتها للواقع الافتراضي والمعزز، والتي يمكن إطلاقها بحلول عام 2022.

هذا وتوفر آبل أدوات للمطورين لإنشاء تطبيقات واقع معزز لأجهزة هواتف آيفون وحواسيب آيباد اللوحية، وقد تحدث الرئيس التنفيذي، تيم كوك Tim Cook، عن إمكانات AR في مناسبات متعددة.

وأعلنت أمازون أيضاً عن نظاراتها الذكية Echo Frames، التي تتيح لك التواصل مع مساعد الشركة الصوتي أليكسا Alexa من خلالها.

لكن رغم وعدها، فإن نظارات الواقع الافتراضي والمعزز لم تتحول بعد إلى اتجاه سائد لدى المستخدمين.

وعادت شحنات أجهزة الواقع الافتراضي والمعزز إلى النمو في الربع الأول من عام 2019، وذلك بعد عام من الانخفاض.

ومن المتوقع أن تستمر شحنات نظارات AR و VR في النمو طوال عام 2019، رغم أن شركة أبحاث السوق آي دي سي IDC تقول: “إن معظم هذا النمو من المتوقع أن يأتي من قطاع المشروعات التجارية، وليس مبيعات المستهلكين”.

ويعتقد رئيس شركة كوالكوم أن موجة جديدة كاملة من النظارات الذكية يمكن أن تكون في الأفق، والتي تبدو أكثر طبيعية بكثير من نظارات الواقع الافتراضي الحالية.

ويقترح أن هذه النظارات ستلعب دوراً مهماً في طريقة التواصل والوصول إلى الإنترنت واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وهي أهم حالات استخدام الهواتف الذكية اليوم.

وقال آمون: “يمكن استخدام النظارات الذكية لتعريف الأشخاص في الاجتماع، والاتصال بالسحابة، والعثور على الحاضرين ضمن الشبكات الاجتماعية”.

ويعتبر عقد المؤتمرات عن بعد مجالاً آخر من المحتمل أن يستفيد من أجهزة مثل النظارات الذكية، بحيث يمكن عرض صورة تجسيدية للمتصل أمام مرتدي نظارة الواقع المعزز.

هذا وسيكون من الممكن انتشار النظارات الذكية بفضل إطلاق شبكات 5G، التي من المتوقع أن توفر اتصالات عالية الأداء مهمة لأجهزة مثل نظارات AR و VR.

وبالنظر إلى أن شبكات 5G ستتيح للأدوات الذكية الحفاظ على اتصالات إنترنت سريعة وموثوقة، سيتم إجراء معظم المعالجة في السحابة، مما يتيح للشركات إنشاء أجهزة أرق وأخف من الأجهزة القابلة للارتداء اليوم.

ويتنبأ رئيس كوالكوم بأن الإصدارات المبكرة من النظارات الذكية التي تدعم هذه القدرات قد تبدأ بالوصول في عام 2021، وشدد على أن هذا ليس مجرد طموح، فهناك أشخاص يعملون عليه، وهناك حاليًا بعض النماذج التي لا تصدق.

يذكر أنه من المرجح أن تؤدي النظارات الذكية المزودة بكاميرات وإمكانية الاتصال السحابي إلى رد فعل عنيف بين المدافعين عن الخصوصية، خاصةً وأن الشركات التقنية تخضع لمزيد من التدقيق فيما يتعلق بكيفية جمع وإدارة بيانات المستهلك.

وتعرضت نظارة غوغل التجريبية للواقع المعزز Google Glass المعلن عنها في عام 2013 إلى انتقادات عديدة بسبب المخاوف من إمكانية استخدام الكاميرا لتسجيل الفيديو والصور بطريقة تنتهك الخصوصية.

البوابة العربية للأخبار التقنية

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد