أخبار التكنولوجيا، المنتجات و الشركات

ثغرة أمنية تهدد أمن مليارات من الأجهزة حول العالم

عثر باحثون بجامعة فرجينيا على ثغرة أمنية جديدة، تهدد أمن مليارات من أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الأخرى في جميع أنحاء العالم بالخطر، التي أثرت على جميع بنيات وحدة المعالجة المركزية الحديثة التابعة لشركة إنتل Intel و AMD وحتى ARM.

وفقا لما ذكره موقع “hot hard ware”، أوضح الباحثون بكلية الهندسة بجامعة فرجينيا، أن الثغرة الأمنية الجديدة التي تسمى Specter، تمكن قراصنة الإنترنت من استغلال عيبا بـ “وحدات المعالجة المركزية الدقيقة”، للسيطرة على أجهزة الكمبيوتر والتحكم بها عن بعد.

وتعمل ثغرة Specter، من خلال الاستفادة من ميزات وحدة المعالجة المركزية الحديثة التي تسمى التنبؤ بالفرع والتنفيذ التخيلي، للوصول إلى الذاكرة التي لا يمكن الوصول إليها بطريقة أخرى أثناء تنفيذ عمليات الحوسبة التقليدية، التي قد تحتوي ذاكرة النظام المكشوفة تلك على معلومات سرية مخزنة.

وعن طريق استغلال تقنية ثغرة Specter، على دفع مجموعة من البرمجيات خبيثة، داخل أنظمة أجهزة الكمبيوتر التي تشغل تلك المعالجات التابعة لشركة إنتل الأمريكية، ما يسمح لها بالسيطرة الكاملة على أنظمة تشغيل تلك الأجهزة بصورة كاملة.

وفقا لتقرير نشرته جامعة فيرجينيا أمس، فإن الهجمات المكتشفة حديثًا يشير إلى أن مليارات أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الأخرى في جميع أنحاء العالم معرضة للخطر، بعد أن وصف الثغرة الجديدة بأنها الأخطر في العالم.

وعلى الرغم من أن ثغرة Specter، تعد من بين أخطر نقاط الضعف التي ظهرت خلال عام 2018، التي تشكل تهديدا كبيرا على أجهزة الكمبيوتر العاملة بمعالجات إنتل المصنعة عام 2011، إلا أنها تعمل على الإضرار بالحاسبات المصابة حيث تعمل على إبطائها نتيجة لعمل البرمجيات الضارة المثبتة عليها.

ويستهدف المتسللون أنظمة الكمبيوتر بعد استغلال خلل Spectre، من أجل سرقة البيانات المخزنة على معالج الأوامر من وحدات المعالجة المركزية الدقيقة، والمعلومات الحساسة الخاصة بالضحايا مثل كلمة المرور وبيانات بطاقة الاعتماد البنكية.

صدى البلد

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد