أخبار التكنولوجيا، المنتجات و الشركات

ديكابريو وكردشيان يتوقفان عن استعمال فيسبوك و إنستاغرام

أعلن بعض المشاهير مثل ليوناردو ديكابريو و كيم كردشيان، و كاتي بيري، أنهم سيتوقفون عن استعمال “فيسبوك” و”إنستاغرام” ليوم واحد تضامنا مع حملة مكافحة نشر خطاب الكراهية على الإنترنت.

ونشر المشاركون في الحملة يوم الثلاثاء الماضي إخطارات “بأنهم لن ينشروا في صفحاتهم على شبكات التواصل الاجتماعي المذكورة أي رسائل أو صور لمدة يوم كامل في خطوة لدعم هذه الحملة”.

وفي يونيو الفائت، وفي إطار الحملة التي اندلعت ضد العنصرية دعت Black Lives وعدة هيئات ومنظمات غير حكومية أمريكية مثل ” Color of Change” إلى مقاطعة شبكة  “فيسبوك” وشبكات التواصل الاجتماعي التابعة لها مثل “إنستاغرام”، لأنه وبحسب منظمي الحملة “فإن المسؤولين عن هذه الشبكات لايتخذون الإجراءات الكافية لإزالة الرسائل والمنشورات ذات الطابع العنصري أو المعلومات المضللة من شبكاتهم”.

ديكابريو وكردشيان

وانضمت إلى الحملة المذكورة عدة شركات عالمية كبرى مثل “ستاربكس” و”كوكا كولا”، و Unilever، و REI، و North Face، و Eddie Bauer، و Patagonia، و Ben & Jerry’s، وHershey’s،إضافة إلى الفرع الأمريكي لشركة هوندا.

وتتفاوت الآراء بين الناس حول انضمام المشاهير والفنانين إلى مقاطعة شبكات التواصل الاجتماعي المذكورة، إذ يؤيد البعض هذه الخطوة، فيما يرى آخرون أن التخلي عن استعمال هذه الشبكات ليوم واحد غير كاف.

ويمكن لهذه الخطوة أن تلفت انتباه الكثيرين إلى الموضوع المذكور تبعا لبعض الآراء، بسبب الأعداد الكبيرة لمتابعي المشاهير على شبكات التواصل الاجتماعي، فكيم كردشيان على سبيل المثال لديها نحو 188 مليون متابع، وليوناردو ديكابريو لديه نحو 46 مليونا.

وتجدر الإشارة إلى أن عددا من المشاهير انضموا إلى حملة المقاطعة المذكورة أيضا، منهم عارضة الأزياء الشهيرة، نعومي كامبل، ساشا بارون كوهين، والممثل، أشتون كوتشر.

المصدر: تاس

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد