أخبار التكنولوجيا، المنتجات و الشركات

بعد الروبوت.. علماء سوريون يواجهون كورونا باختراع ثانٍ

اخترع علماء نادي “جينيوس” السوري للروبوتيك، روبوتاً لقياس درجة حرارة الإنسان عن بعد لمنع التماس بين البشر في ظل انتشار فيروس “كورونا” حول العالم.

وبحسب”سبوتنيك” قال ميلاد نداف، مدير نادي “جينيوس السوري” للروبوتيك: “أنجزنا الروبوت خلال 48 ساعة من العمل الدؤوب رغم شح المواد الإلكترونية الداخلة في تركيبه نتيجة العقوبات المفروضة”.

وأوضح نداف أن “الهدف من اختراع الروبوت قياس درجة حرارة الإنسان عن بعد لمعرفة إن كان مصاباً بحمى “كورونا” وفق قاعدة بيانات عن طريق شبكة عصبونية دربناها بالاعتماد على الصور المحفوظة وسجلناها ضمن لغة “البايثون” التي تمكننا من جمع المعلومات الكافية عن الشخص المصاب وسنتابع كل ماهو متعلق بتحديث وتطوير أي اختراع في خدمة الإنسان وإيجاد الحلول المناسبة لمنع انتشار الخطر المحدق بكل إنسان لمساعدة الحكومة السورية التي اتخذت جميع الاحتياطات اللازمة لحماية المواطنين”.

وكشف نداف أن الخطوة القادمة ستكون “تصميم كمامات واقية على شكل خوذ ذكية قادرة على تعقيم نفسها بنفسها وتنقية الهواء عن طريق أنبوب طويل يمنع تلامس إنسان بآخر”، مشيراً إلى أنها ستدخل حيز التنفيذ خلال الفترة القصيرة المقبلة برعاية هيئة التمييز والإبداع السورية”.

وأضاف نداف: “بالاستفادة من التجربة الصينية ونجاحها بالحد من انتشار فيروس “كورونا” استخدمنا خوارزميات الذكاء الصناعي كقاعدة بيانات تحتوي معلومات تفصل المصابين عن غير المصابين بواسطة فريق بحث علمي في نادي “جينيوس” للروبوتيك وصممنا هذا الروبوت على شكل رجل آلي صغير حيث تم إشراك الأطفال بالتصميم عن طريق رسم تصميم مبدئي له واعتمدنا ذلك كي لا يخاف منه الأطفال أثناء الفحص ولكي يعي الطفل السوري مسؤوليته تجاه وطنه منذ الآن لكي يكون قادراً على اختراع ماهو مفيد في المستقبل وهؤلاء الأطفال أول من جربوا هذا الروبوت وفحصوا أنفسهم به قبل مشاركته لاحقا في فحص عامة الناس”.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد