أخبار التكنولوجيا، المنتجات و الشركات

تقرير: أسباب تدفعك للتفكير ملياً قبل شراء أجهزة تدعم الجيل الخامس

استعرض تقرير نشرته شبكة “أي بي سي نيوز” مؤخراً، أبرز الأسباب التي قد لا تجعل المستخدمين يقبلون على شراء هواتف تدعم الاتصال بشبكات الجيل الخامس “5G”.

وأشار التقرير إلى توقع شركة الأبحاث “آي دي سي” بأن تمثل هواتف الجيل الخامس ما نسبته 9% من الشحنات العالمية للعام 2020، في حين سيرتفع الرقم في 2023 ليصل إلى 28%.

ونصح التقرير المستخدمين بالاحتفاظ بهواتفهم الحالية، وعدم التسرع في شراء أجهزة تدعم الجيل الخامس لعدة أسباب في مقدمتها ارتفاع أسعار تلك الأجهزة، فمثلاً يصل ثمن هاتف سامسونغ “إس 10” إلى 900 دولار، بينما يرتفع هذا السعر ليصل إلى 1300 دولار مع الطراز الداعم للتقنية الحديثة.

ونقلت الشبكة عن المحلل في شركة الأبحاث “آي إتش إس ماركيت”، وين لام، قوله: “تمثل هواتف الجيل الخامس خياراً جيداً للمستهلكين المستعدين لدفع زيادة في السعر مقابل الحصول على بعض الخدمات الإضافية”.

أما المحلل في شركة “سي سي إس إنسايت”، جيف بلابر، فبيّن أنه من المتوقع أن تضيق الفجوة في الأسعار بين فئتي الهواتف التي تدعم “5G” وتلك التي لا توفرها لتختفي في النهاية، مع تحول التقنية إلى ميزة قياسية مدمجة في جميع الأجهزة.

وتأتي مسألة قيود الشبكة ضمن الأسباب التي أشار إليها تقرير “أي بي سي”، فبرغم الوعود التي تقدمها الشركات العاملة في ميدان الاتصالات، إلا أن تغطية شبكات “5G” ليست منتشرة على نطاق واسع.

وبما أن “5G” تتكون من مجموعة من التقنيات اللاسلكية التي تعتمد أجزاء مختلفة من الموجات، تؤكد كل شركة اتصالات أو مشغّل للخدمة على ميزة معينة مختلفة لشبكات هذا الجيل، بحيث تبيع هواتف مصممة خصيصا لشبكتها.

وطبقاً لخبراء متخصصين في مجال الاتصالات، فإن المستخدمين الذين لا يزالون يستخدمون هواتف الجيل الرابع سيشاهدون تحسناً في سرعة الشبكات بعدما تركب شركات الاتصالات المعدات الخاصة بالجيل الخامس.

سكاي نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد